ابقاظ النائمین الی امامة آل رسول الله

المدونة الخاصة لـ «عین الله الحسنی» لدیه حوارات علمیة و اجزاء من کتبه.

ابقاظ النائمین الی امامة آل رسول الله

المدونة الخاصة لـ «عین الله الحسنی» لدیه حوارات علمیة و اجزاء من کتبه.

تبلیغات
Blog.ir بلاگ، رسانه متخصصین و اهل قلم، استفاده آسان از امکانات وبلاگ نویسی حرفه‌ای، در محیطی نوین، امن و پایدار bayanbox.ir صندوق بیان - تجربه‌ای متفاوت در نشر و نگهداری فایل‌ها، ۳ گیگا بایت فضای پیشرفته رایگان Bayan.ir - بیان، پیشرو در فناوری‌های فضای مجازی ایران
کلمات کلیدی
بایگانی
نویسندگان

۵ مطلب با موضوع «المعاد و منازله» ثبت شده است

من هم الوسیلة الی الله

عین الله حسنی | پنجشنبه, ۲۱ دی ۱۳۹۱، ۱۰:۰۳ ق.ظ

بحکم القرآن والدین أن أقرب الخلق إلى اللَّه هو سید الأنبیاء، ومن ثمَّ خُص بالشفاعة الکبرى، وکان أقربهم وسیلة إلى اللَّه، ووصفه الباری بأنه رحمة للعالمین، وخَلع علیه من خاصة أسمائه الإلهیة وهو الرءوف الرحیم. و قرن بنبیه (صلى الله علیه و آله) فی جملة من المقامات أهلَ بیته الأطهار (علیهم السلام)، وجعل الوسیلة إلى القرب من نبیه مسایرةَ أهل بیته (علیهم السلام) فقال تعالى: «قُل لَّا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَى».

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «و من شکّ فینا شکّ فی اللّه و من عرفنا عرف اللّه و من تولّى عنّا تولّى عن اللّه و من أطاعنا أطاع اللّه و نحن الوسیلة إلى اللّه و الوصلة إلى رضوان اللّه».‏1

قال أمیرالمؤمنین (علیه السلام): «و(هم) الوسیلة إلى اللّه و الوصلة إلى عفوه و رضاه».2

روی الشیخ الصدوق باسناده عن الرضا (علیه السلام) قال: قال رسول الله صلى الله علیه و آله الائمة من ولد الحسین (علیه السلام)، من أطاعهم فقد أطاع الله، و من عصاهم فقد عصى الله، هم العروة الوثقى و هم الوسیلة الى الله تعالى.3

1بحارالأنوار25: 23

2مأخذ السابق: 174

3عیون الأخبار2: 58

  • عین الله حسنی

الشفاعة عند علماء العامة

عین الله حسنی | دوشنبه, ۱۸ دی ۱۳۹۱، ۱۰:۰۲ ق.ظ

قال علماء العامة: أن التوسل والإستعانة بنبیّ أو ولیّ جائز؛ فقد أجمع الصحابة الکرام (رضی الله عنهم) والتابعین وأئمّة مذاهب المسلمین وجمیع علماء المسلمین قدیماً وحدیثاً علی جواز نداء النبی أو ولیّ حیّاً کان أو میتّاً والتوسل والإستعانة به الله تعالی؛ لأنها من أقوی الأسباب لإجتلاب البرکات ونزول الرحمات واستجابة الدعوات وقضاء الحاجات لقوله تعالی: (وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ)؛ فالوسیلة هی التوسل والإستعانة بإنسان تقی أو بعمل صالح.1

قد ثبت فی صحیح البخاری من حدیث جابر قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و سلّم): «من قال حین یسمع النداء: اللهم ربّ هذه الدعوة التامة و الصلاة القائمة آت محمدا الوسیلة و الفضیلة و ابعثه مقاما محمودا الذی وعدته، إلا حلّت له الشّفاعة یوم القیامة»2.

نقل ابن حجر الهیتمی والمؤمن الشبلنجی عن الشافعی أحد أئمة العامة کان یقول:

آل النبى ذریعتى

و هم الیه وسیلتى‏

أرجو بهم أعطى غدا

بیدى الیمین صحیفتى‏3

1أنظر ذیل کتاب الفتاوی الحدیثبة أحمد بن الحجر الهیتمی المکی :10

2فتح القدیر2: 45 ؛ تفسیر القرآن العظیم ابن کثیر2: 53؛ تفسیر المراغی6: 109؛ تفسیر المنیر فی العقیدة والشریعة6: 171؛ بیان المعانی 2: 547

3 (الصواعق المحرقة: 108؛ نور الأبصار:105

  • عین الله حسنی

الشفاعة من نفائس معارف القرآن

عین الله حسنی | جمعه, ۱۵ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۵۹ ق.ظ

إن رسول الله وآله الأطهار (صلوات الله علیه و علیهم) فی الأحادیث المأثورة عنهم تذکروا أن الشفاعة من فضل الله تعالی علی عباده المؤمنین ومن عظیم إحسانه سبحانه لهم.

قال الامام الکاظم (علیه السلام) فی أعمال یوم المباهلة:

و أدخلنا بشفاعتهم دار کرامتک یا أرحم الراحمین اللهم هؤلاء أصحاب الکساء و العباء یوم المباهلة إجعلهم شفعاءنا أسألک بحق ذلک المقام المحمود1

قال الصدوق (رحمة الله علیه):

حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنا سعد بن عبدالله قال حدثنا إبراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسى الرضا عن أبیه عن آبائه عن أمیرالمؤمنین (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله)‏: «من لم یؤمن بحوضی فلا أورده الله حوضی؛ و من لم یؤمن بشفاعتی‏ فلا أنا له الله شفاعتی». ثم قال صلی الله علیه وآله: «إنما شفاعتی لأهل الکبائر».2

و روی إبن قولویه باسناده أبی عبدالله (علیه السلام) قال:

من أراد أن یکون فی کرامة الله یوم القیامة و فی شفاعة محمد (صلی الله علیه وآله)، فلیکن للحسین (علیه السلام) زائراً. ینال من الله أفضل الکرامة و حسن الثواب و لا یسأله عن ذنب عمله فی حیاة الدنیا و لو کانت ذنوبه عدد رمل عالج و جبال تهامة و زبد البحر. إن الحسین بن علی (علیهما السلام) قتل مظلوما مضطهدا نفسه و عطشانا هو و أهل بیته و أصحابه.‏3

الإعتقاد بالشفاعة یزیل الیأس ویوجد الرجاء بعفوه العظیم ویدفع ما یهجم علیه من رزیلة القنوط عن رحمته الواسعة؛ ویُعرّف العبدَ المعتقد بالشفاعة منزلة الشافعین؛ فیری بعین البصیرة والمعرفة أنهم کرائم الخلق وأولیاء ربه وأصفیاءه. وجعل الله الشفاعة لأصفیاءه وأولیاءه المکرمین شرفاً وکرامةً ومزیداً؛ وفتح الله بها علی عباده باب رحمته. فیری العبد المؤمن المتدبّر فی القرآن فتح باب التوسل والإستشفاع بقوله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَ ابْتَغُواْ إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ وَ جَاهِدُواْ فىِ سَبِیلِهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (المائدة:35)». توجه الخطاب فی هذه الآیة الکریمة للمؤمنین یتذکر لهم تکالیف الثلاثة المهمة یؤدّی الإلتزام بها إلی أن ینال الفلاح.

أحد التکالیف: ( اتَّقُواْ اللَّهَ) الوقایة عن معاصی الله والإجتناب عما یغضبه هذا لا یحصل إلاّ بالإیمان من أعماق القلب بالله ورسوله وماجاء به والعمل بالأرکان هذا الإیمان وقایة عن المعاصی والإنحراف عن صراط الحق.

وثانیها: (وَ جَاهِدُواْ فىِ سَبِیلِهِ) لأن الجهاد ذروة الإسلام وسنامه لأنه ما لم تتحصن دار الإسلام بالجهاد لا یتمکن المسلمون من القیام بوظائف الإسلام لاینال الإسلام بأهدافه السامیة.

وثالثها: (وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ) والوسیلة هی التوصّل إلى الشی‏ء برغبة، و هی هنا الرغبة الإیمانیة. الآیة لیست فی مقام تبیین قاعدة عامّة لکل ما یحسب وسیلة التوسل بالرغبة الإیمانیة؛ بل بقرینة ماقبلها ومابعدها أن المراد منها نوع خاص من الوسائل وهی طلب الواسطة للتقرب إلى رحمة الله و رضاه.

و من الجدیر أن یتدبر لما ذا لم یعبّر الله عزّ وجلّ عن إبتغاء الوسیلة بلفظ «ابتغوه» وعبر بلفظ «وَابْتَغُواْ إِلَیهِ». إنّما هذا یدل على أن التوجه إلى اللَّه تعالى فی قضاء الحوائج و فی النجاح من سخط الله الواحد القهار وعذابه الواحد بالوسیلة یمکن، ولا یتوجه إلیه تعالى بدون وسیلة و وصلة.

1البلد الأمین: 265

2عیون الأخبار 1: 136

3کامل الزیارة: 288باب62

  • عین الله حسنی

اهمیة الشفاعة

عین الله حسنی | سه شنبه, ۱۲ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۵۹ ق.ظ

أن الإستشفاع والتوسل إلی أولیاء الله المخلصین من أوثق الوسائل إلی فضله تعالی وإحسانه فی الرخاء والشدة. هو أعظم ما یستصعم به من الآفات والبلیات؛ وأمتن مایتوسل به إلی إستنزال الخیرات ودفع النقمات. أن الإستشفاع والتوسل من شعار الصالحین وآداب الأنبیاء والمرسلین؛ وأجل مقامات الموحدین؛ وأفضل درجات السالکین. لأن العبد المؤمن إذا إنقطع إلیه تعالی مع توجه التامّ بعبودیته وعجزه فی حضرت کبریاء عظمة جلاله وجماله؛ فیخفض جناحیه. لایری العبد فی نفسه عرضة ولاقیمة أن یدعو الله عزّ وجلّ ویعرضها إلی ساحة قدسه لقضاء حوائجه الدنیا والآخرة وفی إستخلاصه من سخطه وعذاب الآخرة؛ فیتمسک الأستشفاع والتوسل بأصفیاء الله سبحانه وأولیاءه المکرمین. فهو من مراتب إظهار العبودیة والطاعة لله تعالی بالذلّ والإنکسار و من معظم أبواب العبادة ومظهر العجز والإفتقار.

أن الإنسان، المخلوق من الأرض، لبعد مادیه وغرائز نفسه وشهواتها فی معرض الخطر وفی معرض صدور العصیان منه. ابتغاء الوسیلة من هذا الإنسان أمر مطلوب عقلی ودینیّ لدرک نفسه وهویته بین الرجاء والخوف وأن ما یعمل من خیر لایقوم بشکل مستقل بحل مشکله وخلاصه من السخط والعذاب.1 فینبغی هنا من الحذر عن الإلتباس. إذ أنّ عبد المؤمن لایعنی من التوسّل بالمقربین إلی اللّه تعالى أنّهم یقومون بحل مشاکله بشکل مستقل عن اللّه؛ بل الهدف هو لکونه فی معرض الخطر والبعد عن القرب لا یتصور لنفسه عرضة الإلتجاء فی حضرته جلّ مجده؛ فیضع نفسه فی خطّ أولیاء الله و یطبق برامجهم، ثمّ یطلب من اللّه بحقهم، حتى یعطی اللّه إذن الشفاعة لهم.

1الکافی2: 71 علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن بعض أصحابه عن أبی عبد الله علیه السلام قال: کان أبی (علیه السلام) یقول‏: إنه لیس من عبد مؤمن إلا و فی قلبه نوران نور خیفة و نور رجاء لو وزن هذا لم یزد على هذا و لو وزن هذا لم یزد على هذا.

  • عین الله حسنی

ماهی الشفاعة فی الکتاب والسنة

عین الله حسنی | شنبه, ۹ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۴۶ ق.ظ

الشفاعة من الشفع وهو خلاف الوتر قال الفیروز أبادی: الشفع خلاف الوتر وهو زوج وقد شفعه کمنعه. وبمعنی الزیادة... کقوله تعالی: «مَّن یَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً (النساء: 85)» أی من یزید عملاً علی عمل.1

قال الخلیل والزبیدی: «الشافع: الطالب لغیره وتقول إستشفعت بفلان فتشفع لی إلیه فشفعه فیّ والإسم الشفاعة فی الحدیث فیما یتعلق بأمور الدنیا قال: زعمت معاشر أننی مستشفع لماّ خرجت أزوره أقلامها، أی: زعموا أنی‏ أستشفع‏ (بأقلامهم) أی: بکتبهم2

قال إبن الأثیر: «قد تکرر ذکر الشفاعة فی الحدیث فیما یتعلق بأمور الدنیا والآخرة وهی السؤال فی التجاوز عن الذنوب والجرائم بینهم. یقال: شفع یشفع شفاعة فهو شافع وشفیع ؛ والمُشِّفِع : الذی یقبل الشفاعة والمُشَفَّع الذی تقبل شفاعته3 وقال الأزهری: «و الشفاعة کلام الشفیع للملک فی حاجة یسألها لغیره. و قال اللیث: الشفع من العدد: ما کان زوجا، تقول: کان وترا فشفعته بآخر. قال: و الشافع: الطالب لغیره یستشفع به الى المطلوب4

فالظاهر من کلام أهل اللغة من معانی الشفاعة طلب العفو عن الذنوب و طلب التفضل بقضاء الحوائج وکشف الکربات. قال سید علی خان الحسینی: «والشفیع: الشافع؛ وشفعت إلی فلان لفلان: سألته أن یتجاوز عن ذنبه».5 قال سید مرتضی علم الهدی (رحمه الله): «الشفاعة طلب رفع المضار عن الغیر»6. وقال العلامة النمازی: «هی الواسطة من العزیز المقرب من الحاکم والسلطان للمقصرین فی العفو عنهم و رفع الموأخذة؛ والإحسان والتفضل منه إلیهم؛ وهذا أمر دائر عند عقلاء الدنیا والدین فطرة الله التی النّاس علیها7.

فالشفاعة وإن کان من الشفع الذی یقابل الوتر، إلاّ أن إستعماله فی طلب العفو وطلب قضاء الحوائج و کشف الکربات من الله العلیم الحکیم بواسطة من أفاض الله له أهلیة الشفاعة بحسب الکتاب والسنة یراع فیه حفظ معناه اللغوی وهو المتبادر من لفظ الشفاعة عند القلوب المستسلمة علی الشرائع الإلهیة کما أشار بذلک علامة النمازی بقوله: وهذا أمر دائر عند عقلاء الدنیا والدین.

1قاموس اللغة3: 47

2کتاب العین: 420؛ تاج العروس11: 249مادة شفع

3نهایة اللغة لإبن أثیر2: 485

4تهذیب اللغة1: 436

5ریاض السالکین4: 461

6رسائل الشریف المرتضی1: 151

7مستدرک سفینة البحار6 : 7

  • عین الله حسنی