ابقاظ النائمین الی امامة آل رسول الله

المدونة الخاصة لـ «عین الله الحسنی» لدیه حوارات علمیة و اجزاء من کتبه.

ابقاظ النائمین الی امامة آل رسول الله

المدونة الخاصة لـ «عین الله الحسنی» لدیه حوارات علمیة و اجزاء من کتبه.

تبلیغات
Blog.ir بلاگ، رسانه متخصصین و اهل قلم، استفاده آسان از امکانات وبلاگ نویسی حرفه‌ای، در محیطی نوین، امن و پایدار bayanbox.ir صندوق بیان - تجربه‌ای متفاوت در نشر و نگهداری فایل‌ها، ۳ گیگا بایت فضای پیشرفته رایگان Bayan.ir - بیان، پیشرو در فناوری‌های فضای مجازی ایران
کلمات کلیدی
بایگانی
نویسندگان

معنی النبوة

عین الله حسنی | يكشنبه, ۲۴ دی ۱۳۹۱، ۱۰:۰۷ ق.ظ

قال الفیروز آبادی: «والنبیّ: المخبر عن الله تعالی وترک الهمز مختار؛ جمع أنبیاء والإسم النبوّة»1. وقال إبن الأثیر الجزری: «ألنبیّ فعیل بمعنی فاعل للمبالغة من النبأ: الخبر لإنه أنبأ عن الله أی أخبر»2. وقال الراغب الإصفهانی : «النبأ ذوفائدة عظیمة یحصل به العلم أو ظن ؛و لایقال للخبر فی الأصل نبأ حتی یتضمّن هذه الأشیاء الثلاثة وحقَ الخبر یقال فیه إن یتعرّی عن الکذب کالتواتر وخبر الله تعالی؛ وخبر النبیّ علیه الصلوة والسلام» و بعدالإ ستدلا ل بما ذکر فی معنی النبأ بالأیات قال: «والنبوّة سفارة بین الله وبین ذوی العقول من عباده لإزاحة علّتهم فی أمر معادهم ومعاشهم»3.

وهذا المعنی اللغوی یرعی فی معنی النبیّ الّذی هو مأخوذ من فعل لازم؛ ومستعمل فی الکتاب والسنّة فیمن یأخذ الوحی عن الله عزّوجلّ بالطرق الذی منصوصة فیهما. سیأتی مزید توضیح فی ذلک. قیل: أنّ النبی والنبوّة مأخوذ من النبوة أی الرفعة وسمّی نبیاّ لرفعة محله عن سائر الناس واستدلوا بقوله تعالی «وَ رَفَعْناهُ مَکاناً عَلِیًّا (مریم: 57)». ولکن هذه الآیة نزلت فی إدریس النبی وهذه الرفعة فی مرتبة متأخرة عن نبوّت.

أن النبوة والرسالة من المناصب الإلهیّة التی یتفضّل الله لمن إصطفاه بهذه المنزلة الرفیعة؛ لأجل هدایة الخلق إلی المعارف والعقائد الربوبیة وأحکامه الحکیمة. إنّما وضع القوانین من شئو ن الربوبّیته جلّ مجده فقط، دون ما سواه؛ وهو محیط بسرائر الإنسان وخفیّاته وحاجاته ومتطلّباته. فلایستطیع غیره سبحانه أن یقنّن له نظاماَ کفیلاً بتلبیة إحتیاجاته وضمان إستقامته. ما یلقی آراء البشر من المعارف والعقائد وما یصنعونه من الأحکام والقوانین لأجل نواقصها ومفارقته عن فطرة الإنسان؛ وصمیم حاجاته وتطلباته فی حیاة معاشه ومعاده علی الدوام فی معارض الإضمحلال والأفول؛ کما هو الحال فی الطبیب، فإنه مالم یتشخّص داء المریض لن ینفع دوائه وما یصفه لمعالجته؛ بل سیزید وخامة ألم الداء عوض المداواة وسیجلب البلاء والفناء عوض التماثیل للشفاء.

الدلیل الواضح علی إبتلاء المجتمع البشرى بهذا الداء فی طول الحیاة، جعل القوانین المترشحة من أذهانهم ویسمّون معارف وعقائد والقوانین والأحکام؛ لعدم إنطباقه بفطرة البشر وطبیعته یضرم نار إختلاف الأهواء والآراء والبعد عمّا هو الحقّ والنجاح. فالأنبیاء بما جائوا من عند الله کالأطباء فی علاج داء الشرک والفکر و الفساد ورزائل الأخلاق بأنوار العلم والهدایة والموعظ بالحسنة للّسولوک فی سبیل الله؛ ویعطون الضمان الأکید لبلوغ الإنسان مرحلة الکمال الواقعی بأفضل الطرق وأیسرها فی کلّ شئونه الحیاتیة والإجتماعیةوما شأنهم إلّا البلاغ المبین.

قال الله عزّوجلّ: «هُوَ الَّذِى بَعَثَ فىِ الْأُمِّیِّنَ رَسُولًا مِّنهُْمْ یَتْلُواْ عَلَیهِْمْ ءَایَاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَ الحِْکْمَةَ وَ إِن کاَنُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَالٍ مُّبِینٍ(الجمعة:2)» ودعاء إبراهیم علیه السلام فی ذرّیّته: «وَ ابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولًا مِّنهُْمْ یَتْلُواْ عَلَیهِْمْ ءَایَاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَ الحِْکْمَةَ وَ یُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنتَ الْعَزِیزُ الحَْکِیمُ(البقرة:129)» وقال تعالی: «لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلىَ الْمُؤْمِنِینَ إِذْ بَعَثَ فِیهِمْ رَسُولًا مِّنْ أَنفُسِهِمْ یَتْلُواْ عَلَیهِْمْ ءَایَاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ إِن کاَنُواْ مِن قَبْلُ لَفِى ضَلَالٍ مُّبِینٍ(آل عمران:164)»

1قاموس اللغة ج1ص30

2-النهایة فی غریب الحدیث ج5ص3

3مفردات الراغب ص481

  • عین الله حسنی

من هم الوسیلة الی الله

عین الله حسنی | پنجشنبه, ۲۱ دی ۱۳۹۱، ۱۰:۰۳ ق.ظ

بحکم القرآن والدین أن أقرب الخلق إلى اللَّه هو سید الأنبیاء، ومن ثمَّ خُص بالشفاعة الکبرى، وکان أقربهم وسیلة إلى اللَّه، ووصفه الباری بأنه رحمة للعالمین، وخَلع علیه من خاصة أسمائه الإلهیة وهو الرءوف الرحیم. و قرن بنبیه (صلى الله علیه و آله) فی جملة من المقامات أهلَ بیته الأطهار (علیهم السلام)، وجعل الوسیلة إلى القرب من نبیه مسایرةَ أهل بیته (علیهم السلام) فقال تعالى: «قُل لَّا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَى».

قال رسول الله (صلی الله علیه و آله): «و من شکّ فینا شکّ فی اللّه و من عرفنا عرف اللّه و من تولّى عنّا تولّى عن اللّه و من أطاعنا أطاع اللّه و نحن الوسیلة إلى اللّه و الوصلة إلى رضوان اللّه».‏1

قال أمیرالمؤمنین (علیه السلام): «و(هم) الوسیلة إلى اللّه و الوصلة إلى عفوه و رضاه».2

روی الشیخ الصدوق باسناده عن الرضا (علیه السلام) قال: قال رسول الله صلى الله علیه و آله الائمة من ولد الحسین (علیه السلام)، من أطاعهم فقد أطاع الله، و من عصاهم فقد عصى الله، هم العروة الوثقى و هم الوسیلة الى الله تعالى.3

1بحارالأنوار25: 23

2مأخذ السابق: 174

3عیون الأخبار2: 58

  • عین الله حسنی

الشفاعة عند علماء العامة

عین الله حسنی | دوشنبه, ۱۸ دی ۱۳۹۱، ۱۰:۰۲ ق.ظ

قال علماء العامة: أن التوسل والإستعانة بنبیّ أو ولیّ جائز؛ فقد أجمع الصحابة الکرام (رضی الله عنهم) والتابعین وأئمّة مذاهب المسلمین وجمیع علماء المسلمین قدیماً وحدیثاً علی جواز نداء النبی أو ولیّ حیّاً کان أو میتّاً والتوسل والإستعانة به الله تعالی؛ لأنها من أقوی الأسباب لإجتلاب البرکات ونزول الرحمات واستجابة الدعوات وقضاء الحاجات لقوله تعالی: (وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ)؛ فالوسیلة هی التوسل والإستعانة بإنسان تقی أو بعمل صالح.1

قد ثبت فی صحیح البخاری من حدیث جابر قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه علیه و سلّم): «من قال حین یسمع النداء: اللهم ربّ هذه الدعوة التامة و الصلاة القائمة آت محمدا الوسیلة و الفضیلة و ابعثه مقاما محمودا الذی وعدته، إلا حلّت له الشّفاعة یوم القیامة»2.

نقل ابن حجر الهیتمی والمؤمن الشبلنجی عن الشافعی أحد أئمة العامة کان یقول:

آل النبى ذریعتى

و هم الیه وسیلتى‏

أرجو بهم أعطى غدا

بیدى الیمین صحیفتى‏3

1أنظر ذیل کتاب الفتاوی الحدیثبة أحمد بن الحجر الهیتمی المکی :10

2فتح القدیر2: 45 ؛ تفسیر القرآن العظیم ابن کثیر2: 53؛ تفسیر المراغی6: 109؛ تفسیر المنیر فی العقیدة والشریعة6: 171؛ بیان المعانی 2: 547

3 (الصواعق المحرقة: 108؛ نور الأبصار:105

  • عین الله حسنی

الشفاعة من نفائس معارف القرآن

عین الله حسنی | جمعه, ۱۵ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۵۹ ق.ظ

إن رسول الله وآله الأطهار (صلوات الله علیه و علیهم) فی الأحادیث المأثورة عنهم تذکروا أن الشفاعة من فضل الله تعالی علی عباده المؤمنین ومن عظیم إحسانه سبحانه لهم.

قال الامام الکاظم (علیه السلام) فی أعمال یوم المباهلة:

و أدخلنا بشفاعتهم دار کرامتک یا أرحم الراحمین اللهم هؤلاء أصحاب الکساء و العباء یوم المباهلة إجعلهم شفعاءنا أسألک بحق ذلک المقام المحمود1

قال الصدوق (رحمة الله علیه):

حدثنا أبی رحمه الله قال حدثنا سعد بن عبدالله قال حدثنا إبراهیم بن هاشم عن علی بن معبد عن الحسین بن خالد عن علی بن موسى الرضا عن أبیه عن آبائه عن أمیرالمؤمنین (علیهم السلام) قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله)‏: «من لم یؤمن بحوضی فلا أورده الله حوضی؛ و من لم یؤمن بشفاعتی‏ فلا أنا له الله شفاعتی». ثم قال صلی الله علیه وآله: «إنما شفاعتی لأهل الکبائر».2

و روی إبن قولویه باسناده أبی عبدالله (علیه السلام) قال:

من أراد أن یکون فی کرامة الله یوم القیامة و فی شفاعة محمد (صلی الله علیه وآله)، فلیکن للحسین (علیه السلام) زائراً. ینال من الله أفضل الکرامة و حسن الثواب و لا یسأله عن ذنب عمله فی حیاة الدنیا و لو کانت ذنوبه عدد رمل عالج و جبال تهامة و زبد البحر. إن الحسین بن علی (علیهما السلام) قتل مظلوما مضطهدا نفسه و عطشانا هو و أهل بیته و أصحابه.‏3

الإعتقاد بالشفاعة یزیل الیأس ویوجد الرجاء بعفوه العظیم ویدفع ما یهجم علیه من رزیلة القنوط عن رحمته الواسعة؛ ویُعرّف العبدَ المعتقد بالشفاعة منزلة الشافعین؛ فیری بعین البصیرة والمعرفة أنهم کرائم الخلق وأولیاء ربه وأصفیاءه. وجعل الله الشفاعة لأصفیاءه وأولیاءه المکرمین شرفاً وکرامةً ومزیداً؛ وفتح الله بها علی عباده باب رحمته. فیری العبد المؤمن المتدبّر فی القرآن فتح باب التوسل والإستشفاع بقوله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ ءَامَنُواْ اتَّقُواْ اللَّهَ وَ ابْتَغُواْ إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ وَ جَاهِدُواْ فىِ سَبِیلِهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (المائدة:35)». توجه الخطاب فی هذه الآیة الکریمة للمؤمنین یتذکر لهم تکالیف الثلاثة المهمة یؤدّی الإلتزام بها إلی أن ینال الفلاح.

أحد التکالیف: ( اتَّقُواْ اللَّهَ) الوقایة عن معاصی الله والإجتناب عما یغضبه هذا لا یحصل إلاّ بالإیمان من أعماق القلب بالله ورسوله وماجاء به والعمل بالأرکان هذا الإیمان وقایة عن المعاصی والإنحراف عن صراط الحق.

وثانیها: (وَ جَاهِدُواْ فىِ سَبِیلِهِ) لأن الجهاد ذروة الإسلام وسنامه لأنه ما لم تتحصن دار الإسلام بالجهاد لا یتمکن المسلمون من القیام بوظائف الإسلام لاینال الإسلام بأهدافه السامیة.

وثالثها: (وَ ابْتَغُوا إِلَیْهِ الْوَسِیلَةَ) والوسیلة هی التوصّل إلى الشی‏ء برغبة، و هی هنا الرغبة الإیمانیة. الآیة لیست فی مقام تبیین قاعدة عامّة لکل ما یحسب وسیلة التوسل بالرغبة الإیمانیة؛ بل بقرینة ماقبلها ومابعدها أن المراد منها نوع خاص من الوسائل وهی طلب الواسطة للتقرب إلى رحمة الله و رضاه.

و من الجدیر أن یتدبر لما ذا لم یعبّر الله عزّ وجلّ عن إبتغاء الوسیلة بلفظ «ابتغوه» وعبر بلفظ «وَابْتَغُواْ إِلَیهِ». إنّما هذا یدل على أن التوجه إلى اللَّه تعالى فی قضاء الحوائج و فی النجاح من سخط الله الواحد القهار وعذابه الواحد بالوسیلة یمکن، ولا یتوجه إلیه تعالى بدون وسیلة و وصلة.

1البلد الأمین: 265

2عیون الأخبار 1: 136

3کامل الزیارة: 288باب62

  • عین الله حسنی

اهمیة الشفاعة

عین الله حسنی | سه شنبه, ۱۲ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۵۹ ق.ظ

أن الإستشفاع والتوسل إلی أولیاء الله المخلصین من أوثق الوسائل إلی فضله تعالی وإحسانه فی الرخاء والشدة. هو أعظم ما یستصعم به من الآفات والبلیات؛ وأمتن مایتوسل به إلی إستنزال الخیرات ودفع النقمات. أن الإستشفاع والتوسل من شعار الصالحین وآداب الأنبیاء والمرسلین؛ وأجل مقامات الموحدین؛ وأفضل درجات السالکین. لأن العبد المؤمن إذا إنقطع إلیه تعالی مع توجه التامّ بعبودیته وعجزه فی حضرت کبریاء عظمة جلاله وجماله؛ فیخفض جناحیه. لایری العبد فی نفسه عرضة ولاقیمة أن یدعو الله عزّ وجلّ ویعرضها إلی ساحة قدسه لقضاء حوائجه الدنیا والآخرة وفی إستخلاصه من سخطه وعذاب الآخرة؛ فیتمسک الأستشفاع والتوسل بأصفیاء الله سبحانه وأولیاءه المکرمین. فهو من مراتب إظهار العبودیة والطاعة لله تعالی بالذلّ والإنکسار و من معظم أبواب العبادة ومظهر العجز والإفتقار.

أن الإنسان، المخلوق من الأرض، لبعد مادیه وغرائز نفسه وشهواتها فی معرض الخطر وفی معرض صدور العصیان منه. ابتغاء الوسیلة من هذا الإنسان أمر مطلوب عقلی ودینیّ لدرک نفسه وهویته بین الرجاء والخوف وأن ما یعمل من خیر لایقوم بشکل مستقل بحل مشکله وخلاصه من السخط والعذاب.1 فینبغی هنا من الحذر عن الإلتباس. إذ أنّ عبد المؤمن لایعنی من التوسّل بالمقربین إلی اللّه تعالى أنّهم یقومون بحل مشاکله بشکل مستقل عن اللّه؛ بل الهدف هو لکونه فی معرض الخطر والبعد عن القرب لا یتصور لنفسه عرضة الإلتجاء فی حضرته جلّ مجده؛ فیضع نفسه فی خطّ أولیاء الله و یطبق برامجهم، ثمّ یطلب من اللّه بحقهم، حتى یعطی اللّه إذن الشفاعة لهم.

1الکافی2: 71 علی بن إبراهیم عن أبیه عن ابن أبی عمیر عن بعض أصحابه عن أبی عبد الله علیه السلام قال: کان أبی (علیه السلام) یقول‏: إنه لیس من عبد مؤمن إلا و فی قلبه نوران نور خیفة و نور رجاء لو وزن هذا لم یزد على هذا و لو وزن هذا لم یزد على هذا.

  • عین الله حسنی

ماهی الشفاعة فی الکتاب والسنة

عین الله حسنی | شنبه, ۹ دی ۱۳۹۱، ۰۹:۴۶ ق.ظ

الشفاعة من الشفع وهو خلاف الوتر قال الفیروز أبادی: الشفع خلاف الوتر وهو زوج وقد شفعه کمنعه. وبمعنی الزیادة... کقوله تعالی: «مَّن یَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً (النساء: 85)» أی من یزید عملاً علی عمل.1

قال الخلیل والزبیدی: «الشافع: الطالب لغیره وتقول إستشفعت بفلان فتشفع لی إلیه فشفعه فیّ والإسم الشفاعة فی الحدیث فیما یتعلق بأمور الدنیا قال: زعمت معاشر أننی مستشفع لماّ خرجت أزوره أقلامها، أی: زعموا أنی‏ أستشفع‏ (بأقلامهم) أی: بکتبهم2

قال إبن الأثیر: «قد تکرر ذکر الشفاعة فی الحدیث فیما یتعلق بأمور الدنیا والآخرة وهی السؤال فی التجاوز عن الذنوب والجرائم بینهم. یقال: شفع یشفع شفاعة فهو شافع وشفیع ؛ والمُشِّفِع : الذی یقبل الشفاعة والمُشَفَّع الذی تقبل شفاعته3 وقال الأزهری: «و الشفاعة کلام الشفیع للملک فی حاجة یسألها لغیره. و قال اللیث: الشفع من العدد: ما کان زوجا، تقول: کان وترا فشفعته بآخر. قال: و الشافع: الطالب لغیره یستشفع به الى المطلوب4

فالظاهر من کلام أهل اللغة من معانی الشفاعة طلب العفو عن الذنوب و طلب التفضل بقضاء الحوائج وکشف الکربات. قال سید علی خان الحسینی: «والشفیع: الشافع؛ وشفعت إلی فلان لفلان: سألته أن یتجاوز عن ذنبه».5 قال سید مرتضی علم الهدی (رحمه الله): «الشفاعة طلب رفع المضار عن الغیر»6. وقال العلامة النمازی: «هی الواسطة من العزیز المقرب من الحاکم والسلطان للمقصرین فی العفو عنهم و رفع الموأخذة؛ والإحسان والتفضل منه إلیهم؛ وهذا أمر دائر عند عقلاء الدنیا والدین فطرة الله التی النّاس علیها7.

فالشفاعة وإن کان من الشفع الذی یقابل الوتر، إلاّ أن إستعماله فی طلب العفو وطلب قضاء الحوائج و کشف الکربات من الله العلیم الحکیم بواسطة من أفاض الله له أهلیة الشفاعة بحسب الکتاب والسنة یراع فیه حفظ معناه اللغوی وهو المتبادر من لفظ الشفاعة عند القلوب المستسلمة علی الشرائع الإلهیة کما أشار بذلک علامة النمازی بقوله: وهذا أمر دائر عند عقلاء الدنیا والدین.

1قاموس اللغة3: 47

2کتاب العین: 420؛ تاج العروس11: 249مادة شفع

3نهایة اللغة لإبن أثیر2: 485

4تهذیب اللغة1: 436

5ریاض السالکین4: 461

6رسائل الشریف المرتضی1: 151

7مستدرک سفینة البحار6 : 7

  • عین الله حسنی

نزاهة الأنبیاء عن دنائة الآباء وعهر الأمّهات

عین الله حسنی | پنجشنبه, ۲۳ آذر ۱۳۹۱، ۰۸:۳۵ ب.ظ

یجب الأعتقاد بنزاهة الأنبیاء علیهم السلام عن دناءة الأباء وعهر الأمهات تشریفاً لمقام النبوّة بما یقتضیه الحکمة الإلهیّة. قال سیّد الأوصیاء أمیرالمؤمنین علیه السلام: «فَاسْتَوْدَعَهُمْ فِی أَفْضَلِ مُسْتَوْدَعٍ؛ وَ أَقَرَّهُمْ فِی خَیْرِ مُسْتَقَرٍّ؛ تَنَاسَخَتْهُمْ کَرَائِمُ الْأَصْلَابِ إِلَى مُطَهَّرَاتِ الْأَرْحَامِ؛ کُلَّمَا مَضَى مِنْهُمْ سَلَفٌ قَامَ مِنْهُمْ بِدِینِ اللَّهِ خَلَفٌ ؛حَتَّى أَفْضَتْ کَرَامَةُ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى إِلَى مُحَمَّدٍ صلی الله علیه وآله؛ فَأَخْرَجَهُ مِنْ أَفْضَلِ الْمَعَادِنِ مَنْبِتاً؛ وَ أَعَزِّ الْأَرُومَاتِ مَغْرِساً؛ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِی صَدَعَ مِنْهَا أَنْبِیَاءَهُ؛ وَ انْتَجَبَ مِنْهَا أُمَنَاءَهُ؛ عِتْرَتُهُ خَیْرُ الْعِتَرِ؛ وَ أُسْرَتُهُ خَیْرُ الْأُسَرِ؛ وَ شَجَرَتُهُ خَیْرُ الشَّجَرِ؛ نَبَتَتْ فِی حَرَمٍ؛ وَ بَسَقَتْ فِی کَرم1

من علماء العامة قال زینی دحلان: قال الفخر الرازی فی تفسیره: إن أبوی النبی (صلی الله علیه وآله) کانا علی الحنفیّة دین إبراهیم علیه السلام؛ کما کان زید بن عمرو بن نفیل؛ وأضرابه بل آباء الأنبیاء کلّهم ما کانوا کفاراً تشریفاً لمقام النبوة؛ وکذلک أمهاتهم؛ وإن آذر لم یکن أبا لإبراهیم بل کان عمّه؛ ویدلّ لذلک قوله تعالی: «وَتَقَلُّبَکَ فىِ السَّاجِدِینَ (الشعراء : 219)» مع قوله صلی الله علیه (وآله) وسلم: لم أزل أنقل من أصلاب الطاهرین إلی أرحام الطاهرات وقال تعالی إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نجََس‏ (التوبة:9)» فوجب أن لا یکون أحد من أجداده مشرکاً. وقد إرتضی کلامه هذا أئمّة محققون.2

فما ذکره أعاظم الشیعة فی تنزّه آباء الأنبیاء عن دنائة الأباء وعهر الأمّهات؛ وأن کلّ واحد من آبائهم وأمهاتهم منزّهون عن دنائة الشرک والکفر والسفاح؛ مؤیّد بحکم العقل علی عصمتهم عن کل مایشوّه السیرة البشریة؛ وینفرمنه الأذواق السلیمة؛ ومتخذ من نصوص الکتاب والسنة.

قال العلاّمة الحلی (رضوان الله علیه): ذهبت الإمامیة إلى أن النبی صلی علیه وآله یجب أن یکون منزها عن دناءة الآباء و عهر الأمهات؛ بریئا من الرذائل؛ و الأفعال الدالة على الخسة: کالاستهزاء به؛ و السخریة؛ و الضحک علیه؛ لأن ذلک یسقط محله من القلوب؛ و ینفر الناس عن الانقیاد إلیه؛ فإنه من المعلوم بالضرورة الذی لا یقبل الشک و الارتیاب.3 قال الکمال الدین المیثم البحرانی (رحمه الله): والشیعة یطهرون أصول الأنبیاء من طرف الآباء والأمّهات عن الشرک ونحوه.4 قال المولی النجفی المرعشی: مسألة طهارة آباء النبیّ وأمهاته من الدنائة والکفر والعهر ممّا إختلف الکلمة فیها؛ أمّا نحن معاشرشیعة آل الرسول صلی الله علیه وآله مجمعون علی الطهارة.5

ولکنّ الأشاعرة یقولون أن الحسن والقبح شرعیّان؛ ولایقضی العقل بحسن شیئ منها؛ ولابقبحه، بل القاضی بذلک هو الشرع؛ فما حسنه فهو حسن وما قبحه فهو قبیح6. قال صاحب المواقف: ولایشترط فی الإرسال شرط من الأغراض؛ ولاإستعداد ذاتی من صفاء الجوهر وذکاء الفطرة کما یزعمه الحکماء بل الله یختصّ برحمته من یشاء7. وما ذکره صاحب المواقف مخالف ببداهة العقل وبنص قوله تعالی: «اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یجَْعَلُ رِسَالَتَه‏ (الأنعام:124 )»؛ لأن الله العلیم الحکیم لایبعث إلاّ وهو عالم بأهلیّته بهذه المنزلة والکرامة؛ وأنه مستعدّ الذات بها؛ ولذا أورد علیه شارح المواقف بقوله :وفی دلالة هذه الآیة علی المطلوب نوع خفاء.8

أن بعث الأنبیاء من أفعال الله الحکیمة؛ ولکن أفعال الله سبحانه عند الأشاعرة لا یعلّل بالأغراض؛ ولاتتصف بالحسن والقبح العقلی أصلاً؛ کخلقة سائر القبائح والفواحش؛ فجواز بعث الأنبیاء من نسل الدنائة والسفاح عندهم من لوازم نفیهم الحسن والقبح العقلی. قال الفخر الرازی وهو من أعاظم متکلمی الأشاعرة بعد نقل عقیدة الشیعة فی نزاهة آباء وأمّهات الأنبیاء: وأعلم أنّا نتمسک بقوله تعالی: «وَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِیمُ لِأَبِیهِ ءَازَر (الأنعام:74 )» وما ذکروه صرف اللفظ عن ظاهره؛ وأمّا حمل قوله : «وتقلّبک فی الساجدین (الشعراء:219)» علی جمیع الوجوه فغیر جائز؛ لما بینا أن حمل المشترک علی کلّ معانیه غیر جائز؛ وأمّا الحدیث فهو خبر واحد فلایعارض القرآن.9 وقال: وأمّا أصحابنا فقد زعموا أن والد رسول الله کان کافرا.10

فما أبرز فی تفسیر قوله تعالی: «وَ تَقَلُّبَکَ فىِ السَّاجِدِینَ (الشعراء: 219)» من تبعات إنکارهم الحسن والقبح العقلی مردود من وجوه:

الأول: أن الحسن والقبح العقلی من البدیهیّات الأولیّة؛ ومن هذا نرى الذین ینکرون الشرع یحکمون بالحسن والقبح العقلی مستندین إلی ضرورت العقل فی ذلک وهذا واضح لمن له عقل سلیم.

الثانی: أن آزر کان عمّاً لإبراهیم؛ وإستعمال کلمة الأب فی العمّ عند العرب أمر معمول؛ وأمضاه القرآن بنقله عن ولد یعقوب فی قول الله عزوجلّ: «إِذْ حَضَرَ یَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِیهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِى قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَکَ وَ إِلَهَ ءَابَائکَ إِبْرَاهِمَ وَ إِسْمَاعِیلَ وَ إِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَ نحَْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (البقرة:133)». فما زعم الفخر و من تبعه مخالف بصراحة هذه الآیة الکریمة ولم یکن إسماعیل أباً لبنی یعقوب، بل کان عمهم وأخ جدهم إسحاق؛ ولذا قال: فإن قیل: فقد أطلقه فی العمّ وهو إسماعیل مع أنه بالإتفاق لیس بأب؟ قلنا الإستعمال دلیل الحقیقة ظاهرا11. فلامورد لدعوی صرف اللفظ عن ظاهر الآیة؛ وقد روی عن النبی صلی الله علیه وآله قال: ردّوا علی أ بی یعنى عمه العباس.12

الثالث: أن الروایات الناصة بتقلب رسول الله صلی الله علیه وآله فی أصلاب الموحدین وأرحام الموحدات؛ وکان نوره کذلک فی أصلاب النبیین بنبی بعد النبی؛ حتی أخرجه من صلب أبیه من نکاح غیر سفاح؛ من لدن آدم لایقبل التردید.13 ومن ذلک نری أن زینی دحلان نقل عن أئمّة المحققین من علماء العامة: أنه علیه الصلوة والسلام إنتقل من أصلاب الکریمة إلی أرحام الطاهرة ولایکون ذلک إلاّ مع الإیمان بالله تعالی. وقال الماوردی: شرف النسب وطهارة المولد من شروط النبوّة 14 قال حافظ ناصر:

تنقل أحمد نوراً عظیماً

تلألأ فی جباه الساجدینا

تنقل فیهم قرناً فقرناً

إلی أن جاء خیر المرسلینا15

الرابع: أن أهل البیت أدری بما فی البیت وهم أعلم بنسبهم عن غیرهم؛ والأحادیث الصادرة عنهم صریحة فی تنزه الأنبیاء من دنائة الآباء والأمّهات؛ وأن آبائهم وأمهاتهم موحدون؛ وإنتقال نور نبیّنا من أصلاب شامخة إلی أرحام طیّبات من طرق أصحابنا الإمامیة من المتواترات. قال المولی المحقق محمد تقی المجلسی فی شرح جملة: «أن الأنبیاء والأوصیاء مخلوقون من نور عظمة الله جلّ ثنائه؛ یودّع الله أنوارهم أصلاباً طیّبة وأرحاماً طاهرة یحفظها بملائکته؛ ویربیها بحکمته ویغذوها بعلمه» أی من نورعظمةالله. روی محمد بن الحسن صفار فی الصحیح ؛ والصدوق والکلینی فى القوی کالصحیح عن علی بن الحسین علیهما السلام قال: إن الله خلق النبیین من طینة علیین قلوبهم وأبدانهم.16

فطهارة نسب الأنبیاء علیهم السلام وطهارة مولدهم؛ وأنهم من سلالة الکرام لیس فیهم مسترزل بل کلّهم سادة وقادة؛ وذوشرف النسب؛ والله سبحانه خلق الأنبیاء وأودع أنوارهم فی الأصلاب الشامخة والأرحام الطیبة؛ وأخرجهم إلی وجه الأرض علی تعاقب الزمان وکرور الأیّام لإتمام حجّته؛ فبحکم العقل والفطرة والنصوص القطعیة الصدور والدلالة أن القول بعدم تنزّه الأنبیاء عمّا ینفرّ النفوس عن الإنقیاد بأوامرهم ونواهیهم والطاعة لهم فریة کاذبة.

فشیعة آل محمد صلوات الله علیهم بمشیهم علی مجاری الوحی یعتقدون علی عصمة الأنبیاء من المهد إلی اللحد؛ وطهارة آبائهم و أمهاتهم عن دنائة الشرک و الکفر والعهر؛ و یبرؤنهم من الرزائل والأفعال الدالة علی الخسّة کالإستهزاء؛ و السخریة؛ والضحک علیه؛ لأن هذه الصفات تسقط النبی عن محله من القلوب وینفر الناس من الإنقیادعلیه؛ فإنه من المعلوم بالضرورة فلا یقبل الشک والإرتیاب. بداهة أن ذاک الأفکار العالیة والعقول لا ینقاد إلیه إلاّ أن یکون ممن له شرف النسب والکمالات؛ فالله سبحانه تفضّل علیهم هذه الکرامة والعصمة رحمة للعباد؛ وجعلهم أصدق الناس قولاً؛ وأشدهم فطنة؛ وربّهم بتربیتها الخاصة؛ لأخذ الوحی وحفظه وبلاغه؛ وصانهم الله تعالی عن العیوب الخلقیة؛ والجسدیة کالجذام والبرص؛ ومن حکمة بعث الأنبیاء هدایة الناس وإرشادهم؛ وهذا لایتحصل إلا مع المخالطة بالناس بالجذبة؛ ولاتحصل الهدایة مع التنفر من تلک الأمراض ودنائة الآباء والأمهات؛ فمسألة طهارة أباء وأمهات الأنبیاء علیهم السلام عن الکفر والشرک والسفاح من المعارف الأصیلة عند الشیعة إنقیاداً لأئمتهم المعصومین صلوات الله علیهم؛ وبإعتبار الحسن والقبح العقلی وهذا الإعتبار من البداهة عند عقلاء العالم.

-شرح نهج البلاغة عبده ج1ص185خطبة :90

سیرة النبویة لزینی دحلان :62,2

-نهج الحقّوکشف الصدق:158

شرح نهج البلاغة ان میثم:2,392

-إحقاق الحق:2,275

-أصول الدین عبد القاهر البغدادی:24 الملل والنحل للشهرستانی:1,101

-شرح المواقف:2,408

شرح المواقف؛2:408

-مفاتیح العیبت؛24: 174

-مأخذ السابق؛13: 40

-مفاتیح الغیب 4 :4,7

--مأخذ السابق:77أحکام القرآن للجصّاص؛1:82مجمع البیان؛1:21

-أنظر الخصا ئص الکبری للسیوطی؛1:37؛کنز العمال؛6: 106-300طبقات إبن سعد؛ا:31الر یاض النظرة؛2:126میزن الإعتدل؛1:235مجمع الزوائد؛9:128 ینابیع المودة؛256 ومن مصادر الشیعة بحار الأنوار؛15:3إلی104

-سیرة الحلبیة وفی هامشه سیرة زینی دحلان؛1:12و28

-مأخذ السابق:63

-روضة المتقین؛13: 221


1

2

3

4

5

6

7

8

9

10

11

12

13

14

15

16

  • عین الله حسنی

الهدایة والعبودیة فی انوار نبوة الأنبیاء

عین الله حسنی | پنجشنبه, ۲۳ آذر ۱۳۹۱، ۰۸:۳۴ ب.ظ

یتلخّص دعوة الأنبیاء ورسالتهم بإثارة دفائن العقول؛ وإرشادهم إلی الفطرة بمعرفة الله؛ وتوحیده؛ والنجاح من الشرک والکفر إلی الطاعة والعبودیة لله سبحانه وتعالی؛ وتنظیم أمور المعاش والمعاد بما جاؤا من عند الله العلیم الحکیم.

قال أمیرالمؤمنین صلوات الله علیه: «فَبَعَثَ فِیهِمْ رُسُلَهُ؛ وَ وَاتَرَ إِلَیْهِمْ أَنْبِیَاءَهُ؛ لِیَسْتَأْدُوهُمْ مِیثَاقَ فِطْرَتِهِ؛ وَ یُذَکِّرُوهُمْ مَنْسِیَّ نِعْمَتِهِ؛ وَ یَحْتَجُّوا عَلَیْهِمْ بِالتَّبْلِیغِ؛ وَ یُثِیرُوا لَهُمْ دَفَائِنَ الْعُقُولِ؛ وَ یُرُوهُمْ آیَاتِ الْمَقْدِرَةِ؛ مِنْ سَقْفٍ فَوْقَهُمْ مَرْفُوعٍ؛ وَ مِهَادٍ تَحْتَهُمْ مَوْضُوعٍ؛ وَ مَعَایِشَ تُحْیِیهِمْ؛ وَ آجَالٍ تُفْنِیهِمْ؛ وَ أَوْصَابٍ تُهْرِمُهُمْ؛ وَ أَحْدَاثٍ تَتَابَعُ عَلَیْهِمْ؛ وَ لَمْ یُخْلِ اللَّهُ سُبْحَانَهُ خَلْقَهُ مِنْ نَبِیٍّ مُرْسَلٍ؛ أَوْ کِتَابٍ مُنْزَلٍ؛ أَوْ حُجَّةٍ لَازِمَةٍ؛ أَوْ مَحَجَّةٍ قَائِمَةٍ؛ رُسُلٌ لَا تُقَصِّرُ بِهِمْ قِلَّةُ عَدَدِهِمْ؛ وَ لَا کَثْرَةُ الْمُکَذِّبِینَ لَهُمْ؛ مِنْ سَابِقٍ سُمِّیَ لَهُ مَنْ بَعْدَهُ‏؛ أَوْ غَابِرٍ عَرَّفَهُ مَنْ قَبْلَهُ؛ عَلَى ذَلِکَ نَسَلَتِ الْقُرُونُ؛ وَ مَضَتِ الدُّهُورُ؛ وَ سَلَفَتِ الْآبَاءُ؛ وَ خَلَفَتِ الْأَبْنَاءُ؛ إِلَى أَنْ بَعَثَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ مُحَمَّداً رَسُولَ اللَّهِ صلی الله علیه وآله لِإِنْجَازِ عِدَتِهِ؛ وَ إِتْمَامِ نُبُوَّتِهِ ؛ مَأْخُوذاً عَلَى النَّبِیِّینَ مِیثَاقُهُ؛ مَشْهُورَةً سِمَاتُهُ؛ کَرِیماً مِیلَادُهُ؛ وَ أَهْلُ الْأَرْضِ یَوْمَئِذٍ مِلَلٌ مُتَفَرِّقَةٌ؛ وَ أَهْوَاءٌ مُنْتَشِرَةٌ؛ وَ طَرَائِقُ مُتَشَتِّتَةٌ بَیْنَ مُشَبِّهٍ لِلَّهِ بِخَلْقِهِ؛ أَوْ مُلْحِدٍ فِی اسْمِهِ؛ أَوْ مُشِیرٍ إِلَى غَیْرِهِ؛ فَهَدَاهُمْ بِهِ مِنَ الضَّلَالَةِ؛ وَ أَنْقَذَهُمْ بِمَکَانِهِ مِنَ الْجَهَالَةِ؛ ثُمَّ اخْتَارَ سُبْحَانَهُ لِمُحَمَّدٍ صلی علیه وآله لِقَاءَهُ؛ وَ رَضِیَ لَهُ مَا عِنْدَهُ؛ وَ أَکْرَمَهُ عَنْ دَارِ الدُّنْیَا؛ وَ رَغِبَ بِهِ عَنْ مَقَامِ الْبَلْوَى؛ فَقَبَضَهُ إِلَیْهِ کَرِیماً». 1

فیستهدف دعوة الأنبیاء أموراً. منها:

1- أول دعوتهم وأکبر هدفهم هدایة الناس علی أداء ما خلقوا لإجله وهو معرفة الله والعبودیة له سبحانه؛ کما قال الله عزّوجلّ: «وَ مَا خَلَقْتُ الجِْنَّ وَ الْانسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (الذاریات: 56)»؛ وأن ینبّهوا «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتىِ فَطَرَ النَّاسَ عَلَیهَْالَا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَالِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لَکِنَّ أَکْثرََ النَّاسِ لَا یَعْلَمُونَ (الروم: 30 )» فی کلّ زمان وفی کلّ مکان؛ و إصلاح العقیدة فی الله ؛ وتصحیح الصلة بین العبد وبین خالقه؛ والدعوة لإخلاص الدین لله والعبودیة له وحده عزّوجلّ؛ وأنه هو النافع المستحق للعبادة والدعاء والإلتجاء والنسک لساحة قدسه وحده؛ وکانت حملة الأنبیاء وهجمة تبلیغهم متمرکزة وموّجهة إلی نفی الشرک والکفر والنفاق والإلحاد. یشهد بذلک آیات عدیدة من القرآن وسنّة دعوتهم علیهم السلام.

2- من رسالة الأنبیاء الدعوة إلی معرفة أنفسهم والإیمان بنبوّتهم وکمالاتهم المفاضة من الله الرؤف الرحیم؛ وهم أئمّة یهدون بأمرالله تعالی إلی المعارف الأصیلة التی هی من أرکان الدین وأساسه؛ ولن ینال العقل إلی معرفتها إلا بالتعلم عمّن یوحی إلیه بإذن الله. مثلاً من وظائف النبوة و رسالتها الدعوة بعوالم الغیبیة الّتی لایصل العقل إلیها من دون هدایة الأنبیاء علیهم السلام. فمن زعم أن العقل من دون تعلّم عن الأنبیاء وبإستقلاله یدرک الحقایق والمعارف فقد ضلّ عن الحق؛ ولایصل علی المطلوب سیّما فی الأمور الغبیة الّتی لایدرکها العقل ولایعرفها إلاَ بالإستضائة ممّا أوحی الله إلی أنبیائه علیهم السلام. فلا یختصّ قصور العقل بتحصیل الأحکام؛ بل قصوره فی إدراک العقائد والمعارف الّتی من الأمور الغبیة من الواضحات وإختلاف الآراء فیها من أقوى الشاهد بذلک .

قال الفقیه الأعظم الشیخ الأنصاری رضوان الله علیه: «وأوجب من ذلک الخوض فی المطالب العقلیة النظریة؛ لإدراک مایتعلق بأصول الدین فإنه تعریض لهلاک الدائم والعذاب ا لخالد»2. وقال الشیخ المفید أعلی الله مقامه: «وأتفقت الإمامیة علی أن العقل یحتاج فی علمه نتائجه إلی السمع ینبّه العاقل علی کیفیة الإستدلال».3

وقال عفیف عبد الفتاح طبّارة من علماء العامة : ولقد حاولت الفلسفة الإغریقیة وغیرها أن تخوض فی الإلهیّات؛ فجائت بالسخف المرذول والمتناقض من الآراء؛ کما إختلف العلماء حدیثاً فی تفسیرهم لهذه الإلهیّات عند ما إعتمدوا علی عقولهم؛ بینما الأنبیاء جاؤا بالقول الفصل فی تفسیر وتحدید هذه القوّة الإلهیّة بما یطمئنّ إلیه العقل.4

3-من رسالة الأنبیاء علیهم السلام تعلیم الأخلاق الفاضلة وتهذیب النفوس عمّا یردیها بتبیین الأحکام والسنن؛ وترغیب الناس إلی المعارف الحقّة؛ ومحاسن الأخلاق؛ والأعمال الصالحة الّتی تؤّهل الإنسان إلی مرضات الله سبحانه؛ ویصحّح صلة بین العبد و بین ربّه؛ وبتحذیرالناس وترهیبهم من مساوی الأخلاق والأعمال المنکرة الّتی یفسد بها المجتمع الأنسانی وتؤدّی إلی سخط الله وعذابه. فینتظمون نظام الحیاة للإنسان بإرائة الطریق له؛ لیسلک الحیاة المثلی بالشرائع والمعارف الراقیة الّتی یتلقونه من الله عزّوجلّ.

واضح عند الکلّ: أن الناس بجمیع أقشارهم لایستطیون التوصل بعقولهم إلی جمیع ذلک؛ بل الأقلّ منها. لأن عوامل غرائزهم وشهواتهم تجعل مصالحهم فی هفوة متفاوتة؛ وعقولهم محدود لا یحیط جمیعها. قد یعملون الشرّ إذا کان فی ظاهر الأمر غنم وفائدة؛ وقدیترکون الخیر إذا کان لایضمن مایتوّهمون منافع ولا یرضی أهوائهم الخاصّة. الدلیل الواضح لذلک یومنا هذا شعار الدفاع عن حقوق البشر فی برنامج الأثیمة الدول الجائرة الطاغیة الّتی تدّعی أنهم وصلوا إلی درجة العالیة من الرقی والمدنیة؛ مع ذلک لاخفاء لأحد تراکم ما یسوّد وجوههم فی عالمنا الیوم من الفتن والظلم والطغیان و إنتهاک حقوق الضعفاء وانحدار دمائهم المحترمة بأیادیهم الأثیمة، خذلهم الله تعالی.

-شرح نهج البلاغة عبده من خطبة الأولی

-فرائد الأصولج1 ص21

أوائل المقالات ص44

-الأنبیاء مع القرآن الکریم ص15


1

2

3

4

  • عین الله حسنی